صحة وجمالطب عام

الجراحة العصبية لعلاج أورام الدماغ 

الجراحة العصبية هي أحد أهم أشكال العلاج التي يلجأ إليها الأطباء المختصين، كعلاج لورم الدماغ،، ولكن من بعد مجموعة من المؤشرات التي توضح مدي الاستجابة أو الحاجة لإجراء تدخل جراحي أو عدم إمكانية ذلك، مع معرفة معرفةالمضاعفات التي تحدث نتيجة الاستئصال بالتفصيل قبل الجراحة.

الجراحة العصبية لعلاج أورام الدماغ

الجراحة العصبية

الجراحة العصبية في معظم حالات أورام الدماغ، هي الطريقة الأساسية في العلاج، حيث أن تفاعل الأورام عموماً ضعيف مع استخدام العلاج الكيميائي، كما أن العديد من الأدوية لا تستطيع أن تخترق الحاجز الدموي في الدماغ، أما عن نسبة نجاح عملية استئصال ورم الدماغ فهي تتوقف على العديد من المؤشرات التالية:

  •  ارتفاع ضغط الدم في داخل الجمجمة، والتي تتسبب في حدوث اختلال الدماغ، بسبب عدم وصول الدورة الدموية بشكل كافي للمخ.
  • وجود ركود في داخل قاع العين، أو ضمور في العصب البصري يهدد بفقدان البصر
  • مدى تسبب العملية في حدوث خلل في وظائف الدماغ الهامة.

وبناء على تشخيص المريض يمكن أن يكون غير صالح للجراحة، ويتم رفض إزالة الورم وذلك في حالة:

  • كان حجم الورم كبير أو موجود داخل الأجزاء  النشطة وظيفياً.
  • بالإضافة إلى مدى عمق الورم في الدماغ، بالتحديد في قاعدة الجمجمة، أو في حال كان الورم نتيجة انتكاسة ناتجة عن نمو سرطاني خبيث.
  • كما أن العلاج الجراحي في حالة الورم الليمفاوي غير فعالة.

المضاعفات التي تحدث بعد عملية إزالة ورم الدماغ

الجراحة العصبية

من خلال تجربتي مع ورم الدماغ، فإن الآثار الجانبية التي تحدث من بعد الجراحة العصبية، تتمثل في التالي:

  • حدوث صعوبة الكلام، مع تورم الدماغ.
  • بالإضافة إلى وجود نوبة هذيان وارتباك.
  • مع مشاكل في الحركة أو التوازن، ووجود دوخة وصداع.

مع وجود مخاطر طويلة الأمد من بعد الجراحة تتمثل في التالي:

  • تغييرات في السلوك مع فقدان في الذاكرة.
  •  مشاكل في الكلام، وصعوبات في المشي وضعف عام في الذراعين والساقين.

أما عن متى يفيق المريض بعد عملية الدماغ؟ فتكون ما بين ساعتين حتى ست ساعات من بعد العملية، كما تعتمد نسبة الشفاء من ورم الدماغ على المرحلة المرضية، بالإضافة إلى حجم الورم ومكانه، مع اختيار الأسلوب الجراحي الأنسب، وقد يتم اللجوء إلي العلاج الإشعاعي أو الكيميائي من بعد العملية من أجل زيادة فرص الشفاء.

ما بعد عملية استئصال ورم الدماغ

الجراحة العصبية

مثل غيرها من العمليات، يحتاج من خضعوا لعملية استئصال ورم في الدماغ لمعرفة إن هناك مجموعة أعراض على المدى القصير، أبرزها ما يلي:

  • وجود شعور بالغثيان، نتيجة استخدام أدوية التخدير المستخدمة في العملية أو مسكنات الألم التي يحددها الطبيب المختص.
  • بالإضافة إلى الشعور بألم الحلق، نتيجة أنبوب التنفس المستخدمة في الجراحة مع الشعور بالصداع، نتيجة شق الجراحة مع الدوخة والارتباك، لفترة مؤقتة وصعوبة في البلع.

الأسئلة الشائعة 

والآن بعد ما تعرفنا على ما هي الجراحة العصبية لأورام المخ، إليكم أهم الأسئلة الشائعة.

كم تستغرق عملية جراحة المخ والأعصاب؟

تستغرق من 4 إلي 6 ساعات وذلك حسب حجم الورم وموقعه داخل الدماغ وإذا كانت هناك أمراض مزمنة أخرى.

 ما هي نسبة الشفاء من ورم الدماغ؟

حتي 73% وذلك مع خبرة الطبيب وجودة التقنيات المستخدمة، بالإضافة إلى الحالة الصحية ودرجة الورم.

كم عدد جلسات الاشعاع على المخ؟

 يحتاج الذين يخضعون للعلاج ما بين 10 إلى 15 جلسة علاجية وذلك على مدار من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

بالنهاية نكون قد أوضحنا كل التفاصيل الضرورية عن الجراحة العصبية من أجل علاج الأورام السرطانية في المخ، وذلك بحسب كل حالة ومدى الورم الموجود، والمضاعفات التي يمكن أن تحدث بعد العملية.

المراجع :

جراحة الأعصاب في علاج ورم الدماغ

مضاعفات عملية استئصال ورم الدماغ

ماهي الأعراض بعد إجراء عمليه جراحية بسبب ورم في المخ

وسوم:

  • جراحة عصبية
  • أورام الدماغ
  • علاج السرطان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى