صحة وجمالطب عام

الرعاية التلطيفية لدعم مرضى السرطان

أصبحت الرعاية التلطيفية من أهم أنواع العلاج المعتمدة مع مرضى السرطان والمرضى بالعديد من الأمراض الأخرى، ولكن فئة غير قليلة من الناس لا تعلم شيئًا تقريبًا عن هذا النوع من الرعاية وما الذي قد تقدمه للمرضى وتؤثر به في مشوار العلاج، وسوف نتعرف من خلال موقعنا إلى كافة التفاصيل وأهم المعلومات عن العلاج التلطيفي …..

الرعاية التلطيفية

الرعاية التلطيفية

إن الرعاية التلطيفية تعد من أنواع العلاج المستحدثة في الطب للمساعدة في التخفيف عن المريض الذي يعاني من الألم النفسي والجسدي، ويتألف فريق الطب التلطيفي من عناصر بشرية أساسية وهي:

أفراد الأسرة.

  • أخصائي الصيدلة السريرية.
  • الأطباء.
  • الأخصائي النفسي.
  • أخصائي التثقيف الصحي.
  • الأخصائي الاجتماعي.
  • التمريض.
  • أخصائي التغذية السريرية.
  • أخصائي العلاج الطبيعي.
  • مدير الحالات.
  • أخصائي العلاج الوظيفي.

مفهوم الرعاية التلطيفية

يمكننا تعريف الرعاية التلطيفية على أنها أحد أنواع الرعاية الصحية التي تقدم للمرضى بغرض التخفيف من معاناتهم في مواجهة المرض وتحسين جودة الحياة في نظره، بالإضافة إلى ضمان عيش المريض بكرامة ودعم استطاعة المريض في الاعتماد على النفس حسب قدرته، كما تهدف الرعاية التلطيفية إلى خدمة المريض بفريق متعدد التخصصات، ويقدم الطب التلطيفي العديد من الأشياء مثل:

  • علاج بعض الأعراض مثل الألم والشعور بضيق في التنفس.
  • علاج المشكلات الطبية وفقًا لحالة المريض.
  • مواساة ودعم الأسر بعد الفقد.
  • تقديم الدعم الاجتماعي والنفسي للمريض وأسرته.
  • تقديم الاستشارة للمرضى تحت العلاج.
  • التنويم العاجل أو في النزل.
  • تقديم الرعاية المنزلية.

كم مدة العلاج التلطيفي

الرعاية التلطيفية

يتساءل العديد من الأشخاص كم الفترة التي يجب أن تستمر فيها الرعاية التلطيفية للمريض، وفي الحقيقة لا توجد إجابة ثابتة عن هذا السؤال لأن الفترة المستغرقة تختلف وفقًا لعوامل متعددة مثل مدى تطور حالة المريض في المرض ومستوى صحته النفسية ودرجة استجابته للعلاج الدوائي بكل أنواعه.

مما يعني أن لكل مريض فترة معينة يحتاج إليها من العلاج التلطيفي حسب حالته، أما بالنسبة للأسر يكون العلاج التلطيفي مستمرًا بدءًا من تاريخ وفاة المريض وحتى مرور عام كامل وفقًا لما تحتاج إليه حالة العائلة، كما أن العلاج التلطيفي يستهدف فئات معينة من الأمراض والمرضى وهي:

  • الأمراض العصبية الصعبة.
  • اضطرابات الدم ونخاع العظم التي تحتاج لزراعة خلايا جذعية.
  • مرضى القلب المزمنة.
  • مرض باركنسون.
  • السكتة الدماغية.
  • مريض التليف الكيسي.
  • مرضى الفشل الكلوي.
  • مرضى الزهايمر.
  • مريض الخرف.
  • مرضى الرئة المستعصية.
  • مرضى الفشل الكبدي والتشمع.
  • المصابين بالسرطان.

نقص المناعة المكتسب.

الرعاية التلطيفية لكبار السن

الرعاية التلطيفية

جميعنا يعرف أن الناس في المراحل الأخيرة من عمرهم تتغير حياتهم بمعدل متسارع ومفاجئ بمعنى أن الإنسان كلما تقدم في العمر يصبح أكثر عرضة للأمراض المزمنة مثل السكر والزهايمر وأمراض القلب، والرعاية التلطيفية تهدف إلى تخفيف الشعور بالمعاناة الذي يحس به كبار السن مع الأمراض المزمنة وهي قائمة على البحث عن أسس للتآزر فيما بين أطياف المجتمع وأخلاقيات الرعاية.

العلاج التلطيفي للسرطان

بالبداية يمكن أن تستمر كل الآثار الجانبية بالتحديد الجسدية للسرطان من بعد انتهاء مدة العلاج، حيث يسمي الأطباء تلك الآثار الجانبية باسم التأثيرات المتأخرة، حيث تستمر لعدة أشهر أو سنوات، وقد يتسبب ذلك في حدوث الاكتئاب والعزلة، وقد يعود الأمر إلى تعدد أنواع العلاجات المستخدمة في حالات السرطان المختلفة، مثلاً استخدام العلاج الكيميائي أو حتى الإشعاعي، بالإضافة إلى عدم القدرة على تحديد كل فترة علاج أو حسم نتيجة العلاج بشكل قاطع، بالإضافة إلى حدوث مجموعة تشوهات جسدية، و منها المريض من بعد انتهاء العلاج، لذا يساعد العلاج التلطيفي، من خلال فريق مكون من مجموعة من أخصائيي الرعاية في علاج كافة الآثار الجانبية المتأخرة.

الأسئلة الشائعة:

توجد بعض الأسئلة الشائعة الهامة التي يطرحها بعض الأشخاص وتكون مرتبطة بموضوع الرعاية التلطيفية، ونعرض بعضها فيما يلي مجيبين عنها:

ما حكم الرعاية التلطيفية؟

جائز في الشريعة الإسلامية.

ما سبب النوم الكثير لمرضى السرطان؟

بعض أنواع السرطانات تطلق بروتينات اسمها السيتوكينات وهي تسبب الإرهاق.

ما هو العلاج الكيماوي التلطيفي؟

هو علاج يهدف إلى تخفيف أعراض السرطان من خلال قتل بعض الخلايا السرطانية.

إن الرعاية التلطيفية وبالرغم من فاعليتها في تحسين حالة المريض النفسية وبالتالي زيادة استجابته للعلاج، إلا أنها غير منتشرة كثيرًا في كل دول العالم بل في بعض الدول فقط.

المراجع:

العلاج التلطيفي.. ضرورة أم رفاهية؟

الرعاية التلطيفية

مدة العلاج التلطيفي

وسوم:

  • رعاية تسكينية
  • سرطان
  • دعم نفسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى