الطب البديلصحة وجمال

 الطب الوظيفي لتحسين الأداء

الطب الوظيفي، أبرز التخصصات المطلوبة حالياً، وذلك من خلال العمل على مساعدة كافة المرضى ممن يعانون من إعاقة وتأخر النمو في ممارسة حياتهم بشكل أقرب للطبيعي، سواء كانوا أطفال أو من البالغين الذين تعرضوا لحوادث أو أمراض أدت لحدوث نوع من أنواع الإعاقة الإدراكية والحسية، ودمجهم داخل المجتمع من جديد. 

 الطب الوظيفي لتحسين الأداء

الطب الوظيفي

في البداية لمن يسأل عن تعريف العلاج الوظيفي، فهي عبارة عن التخصص المسؤول عن مساعدة المرضى في جميع مراحلهم العمرية، من أجل القيام بكل الأنشطة التي يريدونها، مع تعزيز القدرات الصحية، وذلك من خلال تقديم المساعدة للأطفال، من ذوي الإعاقة ورفع قدرتهم على المشاركة، في الأنشطة سواء كانت دراسية أو اجتماعية، مع اكتساب المهارات، أيضا يتم توفير كل الدعم للكبار الذين يعانون من مشاكل ناتجة عن تغيرات سواء كانت جسدية أو إدراكية

 أنشطة العلاج الوظيفي

الطب الوظيفي

أيضاً تستهدف أنشطة العلاج الوظيفي التالي:

  • علاج كل المشاكل المتعلقة بالإدراك، بالإضافة المشاكل الحسية.  
  • حل كل صعوبات حركة الأعضاء، ومشاكل الحركة في الساقين والجذع، بالإضافة إلى إصلاح المشاكل التنظيمية المتعلقة بصعوبات التذكر لدى المريض.
  • كذلك علاج صعوبات تركيز الانتباه، وحل كل ما له علاقة بالدراسة أو البيئة الاجتماعية.

العلاج الوظيفي للاطفال

الطب الوظيفي

بينما تأتي أنشطة العلاج الوظيفي للأطفال لتكون على النحو التالي:

  • العمل على تنمية كل مهارات الطفل اليومية، مع تعزيز الاستقلالية، بالإضافة إلى تطوير كل مهارات الطفل، حتى يتمكن من الاعتماد على نفسه في أداء كل الأنشطة اليومية.
  • مع تطوير كافة القدرات المختلفة، سواء كانت قدرات شخصية أو اجتماعية، من خلال التغلب على أماكن العجز والقصور خلال إعادة التأهيل.
  • تسهيل عملية الدمج في المجتمع، من خلال تحسين القدرة على الحركة اليدوية، وتطوير ما يسمى التآزر الحركي مع الحسي، من خلال التحكم في عضلات الجسم
  • كما يتم تعليم كل الأطفال من ذوي الاحتياجات كيفية استخدام أجهزة الحركة، والتدريب على عملية التنقل من خلالها.
  •  مع تحسين قدرتهم على أداء كل الأنشطة اليومية وعمل تقييم  شامل لكل النتائج  من أجل ضمان الوصول إلى كل الأهداف أو عمل تغييرات على خطة عند الحاجة لذلك.
  • لدي ممارسي العلاج الوظيفي منظور شامل، حيث أن التركيز يكون على كيفية التكيف مع البيئة بما يتناسب مع الحالة، من خلال وضع خطة شاملة بناء على التاريخ المرضي للحالة.

مجالات العلاج المهني 

يشتمل العلاج المهني على العديد من المجالات وذلك على النحو التالي:

  • هناك العلاج المهني للأطفال، حيث يعمل المعالجين المهنيين المتخصصين، في تنمية كل المهارات الحركية والتنسيق ما بين اليد والعين مع المعالجة الحسية. 
  • وكل الأطفال الذين يعانون من مشاكل تأخر في النمو أو وجود إعاقات أو حالات مرضية تؤثر في قدرتهم على الانخراط في الأنشطة اليومية.
  • بالإضافة إلى وجود تخصص العلاج الوظيفي للشيخوخة، وذلك لمساعدة و علاج كبار السن للحفاظ على كافة مهاراتهم البدنية والمعرفية، وكذلك إعادة التأهيل البدني، لكل الأفراد لتخطي الإصابات أو العمليات الجراحية.
  • كما أن هناك معالجين مهنيون متخصصون في مجال الصحة العقلية لعلاج  حالات القلق أو الاكتئاب.

الأسئلة الشائعة 

بعد أن تعرفنا على أهمية الطب الوظيفي في علاج حالات إعاقة الحركة والإدراك، إليكم أهم الأسئلة الشائعة.

ماذا يعالج الطب الوظيفي؟

الطب الوظيفي، يركز على معالجة الأسباب الجذرية للمرض، من خلال إنشاء خطة علاج عبر تقييم كل العوامل الوراثية والكيميائية مع نمط الحياة.

 ما هي المشاكل التي تتطلب علاج وظيفي؟

الأطفال ممن يعانون من تأخر واضطرابات في النمو تعيق مهاراتهم سواء كانت الحركية، أو الإدراكية والحسية، والبالغين الذين تضرروا في حادث، أو نتيجة أمراض مزمنة.

ما هي جلسات OT؟

جلسات إعادة التأهيل، للعمل على تعزيز قدرات الشخص للقيام بكل أنشطة الرعاية الأساسية، والمهام اليومية.

بالنهاية نكون قد قدمنا أهمية الطب الوظيفي في علاج مشاكل التأخر والاضطرابات لدى الأطفال والبالغين من خلال خطة تأهيل شاملة تراعي العوامل الوراثية والكيميائية في المخ، لإصلاح مشاكل الحركة والإدراك.

المراجع :

العلاج الوظيفي

ماهو العلاج الوظيفي وأفضل مركز علاج وظيفي فى مصر

دراسة تخصص العلاج الوظيفي في السعودية

وسوم:

  • طب وظيفي
  • صحة وظيفية
  • تحسين الأداء
  • الوقاية من الأمراض

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى