صحة وجمالطب عام

علاج مرض الشلل الرعاش باستخدام الأدوية

تم تشخيص الشلل الرعاش عام 1817 لأول مرة، حيث يصاب المرضى بتلف الخلايا العصبية الموجودة داخل الدماغ، وبالتالي التأثير على القدر الحركية والقدرات الإدراكية للمريض، وذلك بسبب عدم قدرة الخلايا العصبية على إفراز مادة الدوبامين، والتي لها دور كبير في تنظيم الحركة، بالإضافة إلى ظهور العديد من الأعراض الأخرى المميزة لمرض الشلل الرعاش، لذا يستمر الكثير من الأطباء والباحثين حول العالم في البحث عن طرق علاج مرض الشلل الرعاش، ولكن هل مرض الشلل الرعاش خطير، وذلك ما سنتعرف عليه فيما يلي.

سبب مرض باركنسون

يُعد السبب الأساسي لمرض الشلل الرعاش غير معروف، ولكن توجد عدة عوامل تعمل على تعزيز الإصابة به، مثل:

  • العوامل البيئية: مثل التعرض للعناصر السامة، والتي تؤدي إلى اضطراب الحركة وتأثر الذاكرة والقدرة على التفكير.
  • الجينات: قد تحدث بعض التغيرات الجينية بشكل نادر عند الإصابة بمرض الشلل الرعاش.
  • تغيرات في العقد القاعدية بالدماغ: وهي الخلايا المسؤولة عن الحركة عن طريق إفراز مادة الدوبامين.
  • تدمير النهايات العصبية: والتي تعمل على إفراز مادة النور إبينيفرين العاملة على تنظيم الوظائف اللاإرادية في الجسم.

 

مراحل مرض الباركنسون

لتسهيل علاج مرض الشلل الرعاش، يمكن تقسيم هذا المرض إفى عدة مراحل كما يلي:

  • المرحلة الأولى: تكون ذات أعراض بسيطة في أحد جانبي الجسم، مثل الرعاش أو التصلب.
  • المرحلة الثانية: تكون الأعراض في أحد جانبي الجسم دون التأثير على الاتزان.
  • المرحلة الثالثة: تظهر أعراض عدم الاتزان وبطء الحركة.
  • المرحلة الرابعة: يكون المريض غير قادر على مواصلة الأنشطة اليومية البسيطة خلال تلك المرحلة.
  • المرحلة الخامسة: يصبح المريض غير قادر على الوقوف أو المشي دون مساعدة، وتعد تلك المرحلة هي نهاية مرض الباركنسون.

ما هي 3 اعراض لمرض باركنسون؟

علاج مرض الشلل الرعاش

تختلف الأعراض باختلاف الحالة، والتي تبدأ من أحد جانبي الجسم، ومن ثمّ تبدأ في الانتشار إلى باقي الأجزاء، وفيما يلي سوف نتعرف على بعض هذه الأعراض:

  1. الأعراض الحركية: والتي تؤثر على حركة الجسم، ومنها:
  • بطء الحركة.
  • عدم الاتزان.
  • التصلب.
  • الرعاش.
  1. الأعراض غير الحركية: وهي التي تؤثر على أجزاء أخرى من الجسم بعيدًا عن الأطراف والحركة، مثل:
  • اضطرابات الإدراك.
  • الخرف.
  • اضطرابات النوم والمزاج كالقلق والاكتئاب.
  • الإرهاق.
  • الإحساس بالألم.
  • عدم القدرة على الشم.

بعد أن تعرفنا على أسباب وأعراض هذا المرض، سوف نتعرف فيما يلي على إمكانية علاج مرض الباركنسون نهائيا.

علاج مرض باركنسون

علاج مرض الشلل الرعاش

يُعد علاج مرض الشلل الرعاش أمرًا صعبًا، وذلك لكونه مرضًا مزمنًا، ولكن يوجد بعض الإجراءات الطبية التي يمكن أن تحد من شدة الأعراس الناتجة عن هذا المرض، مثل:

  • الأدوية الطبية: مثل الليفودوبا، الكاربيدوبا.
  • تدابير عامة: والتي تعمل على السيطرة على الأعراض، ومن هذه التدابير 
  • الجراحة: مثل التحفيز العميق للدماغ.
  • العلاج الفيزيائي.

 

ما هو الجديد في علاج الشلل الرعاش؟

علاج مرض الشلل الرعاش

توجد عدة إجراءات طبية يمكن القيام بها بهدف علاج مرض الشلل الرعاش أو الحد من شدة أعراض، ومن هذه الإجراءات ما يلي:

  1. التحفيز العميق للدماغ: وذلك من خلال زراعة أقطاب كهربائية صغيرة داخل الدماغ، والتي تعمل على إرسال شحنات صغيرة من الكهرباء إلى الجزء المستهدف من الدماغ.
  2. إجراءات أخرى: مثل التصوير بالرنين المغناطيسي لتحديد المناطق المتأثرة في الدماغ، ومن ثمّ عمل جراحة التصوير بالموجات فوق الصوتية المركزة.
  3. الوقاية: نتيجةً لكون هذا المرض لا يوجد له سبب محدد، فمن الأفضل العمل على الوقاية من الإصابة به، ومن أهم سبل الوقاية ممارسة التمارين الهوائية، أو تناول كميات كافية من الكافيين والشاي الأخضر.

أسماء أدوية لعلاج الشلل الرعاش 

علاج مرض الشلل الرعاش

يمكن علاج مرض الشلل الرعاش باستخدام الأدوية الخاصة لعلاج هذا المرض، حيث تعمل على رفع نسبة النور إبينيفرين والدوبامين في الدم للحد من شدة أعراض المرض، ومن أمثلة هذه الأدوية الطبية ما يلي:

  • دواء ليفودوبا.
  • مثبطات أحادي الأمين الأكسيداز.
  • الأدوية المنبهة للدوبامين.

الأسئلة الشائعة:

وفيما يلي سوف نتعرف على بعض الأسئلة الشائعة عن علاج مرض الشلل الرعاش.

هل يمكن الشفاء من مرض الرعاش؟

يصعب التخلص بشكل كامل من هذا المرض، ولكن يمكن تقليل الأعراض الخاصة به.

ما هو الفيتامين المسؤول عن رعشة اليدين؟

بُعد فيتامين ب 12 من أكثر الفيتامينات التي يؤدي نقصها في الجسم إلى رعشة اليدين.

ما هو بديل ليفودوبا؟

يمكن استخدام كاربيدوبا أو إنتاكابون كبدائل ليفودوبا.

 

وبهذا نكون قد تعرفنا على طرق علاج مرض الشلل الرعاش، والتي تعمل على تقليل الأعراض الناتجة عنه، كما تعرفنا على بعض المسببات التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة به والأعراض الناتجة عنه.

المراجع:

مرض باركنسون

مرض الباركنسون ومراحل تطوره

داء باركنسون

وسوم:

  • الشلل الرعاش
  • علاج الأدوية
  • صحة الدماغ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى